إدارة عمليات الأعمال BPM هي أسلوب إداري شمولي يتمركز حول وضع جميع نواحي المؤسسة بشكل متوائم مع رغبات و احتياجات العملاء. وهو أسلوب يروج للكفاءة و الفعالية و في ذات الوقت يسعى نحو الابتكار و المرونة و الربط مع التكنولوجيا. إدارة عمليات الأعمال تحاول باستمرار تحسين العمليات. لذا، يمكن وصفها على أنها عملية "تحسين العمليات". لذا إدارة عمليات الأعمال تمكن المؤسسات من العمل بشكل أكثر كفاءة و فعالية و تجعلها أكثر قدرة على تقبل التغيير مقارنة مع المؤسسات التي تتبع أسلوب الإدارة الهيكلية التقليدي ، و قد تبنت المنظمات التقدمية اليوم قدرات إدارية لإدارة الأعمال وتحسينها وهي :


دعم واسع لكيفية إدارة الأعمال للمنظمة - بدءاً من هيكل المنظمة إلى بناء تطبيقات تزيد من كفاءة عمل المنظمة

تحسين إدارة العمليات لضمان الإنتشار السريع و الاستمرارية في تحسين العمليات الإدارية بشكل حقيقي و واقعي.

تنفيذ الهدف للمنظمة من خلال ربط استراتيجية العمل مع برنامج عمل ناجح لتحقيق الهدف المطلوب.

خدمة العملاء و تدريب الموظفين على برامج إدارة الأعمال عن طريق تكنولوجيات متكاملة.

توفير خيارات استضافة فعالة من حيث التكلفة تشتمل خدمات تخزين و استضافة سحابية عامة أو خاصة أو هجينة.

تكنولوجيات نظام إدارة عمليات الأعمال

يعرف  البعض نظام إدارة عمليات الأعمال (BPMS) بأنه: مفهوم عام للمعلومات المتنقلة بين حزم المشاريع و البرامج و نظام مصمم بطريقة معمارية تدعم تقديم الخدمات.

يعد نظام BPM في الوقت الراهن عنصراً مهماً للحلول التشغيلية الذكية  لتوفير الوقت و المعلومات التنفيذية، حيث يمكن العمل على هذه المعلومات في الوقت الحقيقي  بأساليب متنوعة كإرسال إشارت تنبيهية أو اتخاذ قرارات تنفيذية بفضل التقارير الآنية.  

يستطيع نظام الحلول التشغيلية الذكية استخدام المعلومات في الوقت الحقيقي من اجل  اتخاذ إجراءات آلية مبنية على قواعد محددة مسبقاً بحيث تطبق المعايير الأمنية أو الإجراءات الإدارية الاستثنائية.

تكنولوجيا إدارة عمليات الأعمال في تطور مستمر، و مصطلح BPMS قد لا يدوم طويلاً. إنه يشتمل في الوقت الراهن  على مفهوم دعم النهج الإداري من خلال استخدام  التقنية.  ينبغي لنظام  BPMS تمكين جميع الأطراف ذوي العلاقة من تكوين فهم راسخ للمنشأة و أدائها.

ييسهل نظام BPMS عملية التغيير في المؤسسة، وهذا يساعد في أتمتة الأنشطة، و التعاون، و التكامل مع الأنظمة الأخرى، و التشارك و غيرها. على سبيل المثال، حجم و مدى تعقيد المهام اليومية غالباً ما يتطلب استخدام التقنية  لنمذجة العملية بكفاءة. هذه النماذج تسهم في تسهيل الأتمتة وحلول المشاكل التي تواجه العمل.

باستطاعة هذه النماذج أيضاً أن تصبح قابلة للتنفيذ  للمساعدة في رصد و مراقبة العمليات التجارية.  و على هذا الأساس، ينظر البعض لنظام BPM  على أنه "الجسر الذي يربط بين تكنولوجيا المعلومات (IT) و الأعمال".


هناك أربعة مكونات أساسية لنظام إدارة عمليات الأعمال:

محرك العمليات - منصة قوية لنمذجة و تنفيذ التطبيقات المستندة إلى اجراء ما، بما في ذلك قواعد العمل.

تحليل بيانات الأعمال - تمكن المسؤولين من تحديد العقبات التجارية، و الاتجاهات، و الفرص مع تقارير تساعد في اتخاذ االقرارات

إدارة المحتوى - توفر نظاماً لتخزين و تأمين الوثائق الالكترونية و الصور و غيرها من الملفات و الأدوات، لإزالة حواجز الاتصال  داخل و بين الإدارات من خلال منتديات المناقشة، و مساحات العمل الديناميكية، و الرسائل.


منتجات ذات صلة

توفر حلول إدارة عمليات الأعمال و سير العمل من OpenText (كابتاريس سابقاً) المرونة الللازمة لرفع الكفاءة التشغيلية للأعمال و تحسين إدارة العمليات. نظام إدارة سير العمل من كابتاريس يتوافق مع منتجات مايكروسوفت مثل آوتلوك و شيربوينت.
توفر حلول ليزرفيش لإدارة المحتوى للمؤسسات (ECM) قاعدة مرنة و قوية لإضافة القيمة للمحتوى، و زيادة الإنتاجية و تحسين الحوكمة في مجالات متعددة من الأعمال. بدلاً من شراء تطبيقات متعددة لإدارة نواحٍ مختلفة من الأعمال، يوفر ليزرفيش أساساً موحداً قادراً على التعامل مع جميع العمليات و آليات سير العمل و ربطها بالمحتوى ذي الصلة.